تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » هل ينصح بالجماع في الأيام الأولى من الحمل؟

هل ينصح بالجماع في الأيام الأولى من الحمل؟

    تسأل الكثير من الحوامل عن هل ينصح بالجماع في الأيام الأولى من الحمل؟ والإجابة بسيطة فممارسة الجماع في الأشهر الأولى من الحمل لا تضر الجنين طالما لا يوجد مشاكل صحية تمنع، تابعي المقال عن ممارسة الجماع خلال الأيام الأولى من الحمل.

    هل ينصح بالجماع في الأيام الأولى من الحمل؟

    في الشهور الثلاثة الأولى من الحمل وخاصة الشهر الأول والشهر الثاني تتغير هرمونات المرأة الحامل بشكل كبير،إذا كانت الأم الحامل والطفل بصحة جيدة، فإن حدوث جماع اثناء الحمل هو إجراء طبيعي. خلال فترة الحمل، قد تزداد الرغبة الجنسية للأمهات الحوامل أو تنقص بشكل دوري. تعتبر هذه العملية المتغيرة طبيعية. لا يمكن حظر ممارسة الجنس أثناء الحمل إلا عندما يرى الطبيب أنه محفوف بالمخاطر وقد يسبب الإجهاض.

    هل ينصح بالجماع في الأيام الأولى من الحمل؟ 

    تعد الحياة الجنسية أثناء الحمل من أكثر الموضوعات التي تثير فضول الأزواج. بادئ ذي بدء، يمكن لكل زوجين مواصلة حياتهم الجنسية خلال فترة الحمل. بعبارة أخرى، فإن الأسئلة المتعلقة بالجماع أثناء الحمل يمكن أن تعتبر الإجابة على هذا السؤال بنعم. باختصار، الحمل ليس عقبة أمام الجماع. ومع ذلك، في بعض الحالات، قد يكون الجماع أثناء الحمل أمرًا خطيرًا.

     يمكن أن يكون الاتصال الجنسي خطيرًا إذا كان هناك خطر الولادة المبكرة عند الطفل. في هذه الحالة، يضاعف الأطباء بالفعل التحذيرات اللازمة. كما أن النزيف المهبلي منخفض الخطورة. ينصح الخبراء بعدم الجماع إذا كان لدى الأم الحامل حمل سابق أدى إلى إجهاض أو إذا كانت تعاني من نزيف نشط.

    ما لم يكن هناك نزيف أو حمل متعدد أو ولادة مبكرة عند النساء، باختصار إذا لم يكن هناك عامل خطر يضر بالطفل أثناء الحمل، فليس من الخطر الجماع أثناء الحمل. ومع ذلك، يجب إجراء فحوصات الطبيب بانتظام هنا ويجب ألا يمارس الزوجان الجماع أثناء الحمل إلا إذا كان هناك اقتراح. خلاف ذلك، يمكن أن يكون الجماع أثناء الحمل أمرًا خطيرًا. 

    في أي حالات يجب تجنب الجماع أثناء الحمل؟ 

     الشروط التي يجب تجنبها أثناء الحمل هي كما يلي ؛

    • نزيف مهبلي أثناء الحمل
    • انخفاض وضع المشيمة في رحم الأم الحامل
    • فتح عنق الرحم
    • خروج السائل الأمنيوسي
    • الأم لديها خبرة سابقة في الولادة المبكرة
    • الحمل المتعدد أثناء الحمل
    • أن تكون في الأسابيع الأخيرة من الحمل
    • المعاناة من العلاقة الحميمة المؤلمة
    • حالات مثل الاشتباه في الإصابة بعدوى تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي.
    • عندما يأتي السائل الأمنيوسي، قد يكون هناك نقص في الماء في كيس الطفل أو قد تكون عملية الولادة قد بدأت. لذلك، يجب السيطرة على العلاقة الزوجية أثناء الحمل. في الوقت نفسه، إذا تم فتح عنق الرحم للأم الحامل، فهناك خطر الولادة المبكرة والإجهاض.

    يجب إجراء فحوصات طبية منتظمة أثناء الحمل. حتى في حالة عدم وجود نشاط جنسي، يجب على الأمهات الحوامل الذهاب إلى الطبيب باستمرار وعدم مقاطعة الضوابط. في الوقت نفسه، لا ينبغي ممارسة الجنس بأي شكل من الأشكال إلا إذا سمح الأطباء بذلك. قد يكون هذا نوعًا من الخبرة لا يمكن تجربته إلا بإذن من الطبيب. 

    هل الجنس يتأثر سلبًا أثناء الحمل؟

    بالنسبة للحامل، الحياة الجنسية العادية هي حالة تزيد من راحة الحياة. يجب على السيدات جسديًا وعقليًا واجتماعيًا مواصلة حياتهن الجنسية بانتظام. يُعتقد أن واحدة من كل امرأتين في المتوسط ​​تعاني من مشكلة جنسية مرة واحدة على الأقل في حياتها. يمكن أن تكون العملية الجنسية مختلفة لكل امرأة.

    أثناء الحمل، تحدث العديد من التغييرات لدى النساء عقليًا وجسديًا. هذا يؤثر أيضًا على قضية النشاط الجنسي أثناء الحمل. في هذه العملية، يكون التوجه الجنسي للمرأة سلبيًا بشكل عام. إذا واجهت المرأة مشكلة أثناء الحمل، فمن المعروف أن 80٪ من حياتها الجنسية تتأثر سلبًا. يجب أن يتم الاتصال الجنسي أثناء الحمل تحت إشراف الطبيب. عندما لا يكون هناك خطر، لا يوجد موقف من شأنه أن يؤثر على النشاط الجنسي.

    سيدتي قد يقرر الطبيب بداية حملك أن تمتنع عن العلاقة الزوجية، وخاصة عندما يجدك تسألى عن هل ممارسة العلاقة آمنة في أيام الحمل الاولى وهل هناك مخاطر على الجنين؟، فيقرر أن تتجنبي الجماع في البداية لتجنب التوتر، وقد ينصحك بالابتعاد عن اوضاع معينة للجماع، حاولى قدر الامكان الالتفات الى نصائح طبيبك لتتمتعي بفترة حمل آمنة.