علاج المغص والغازات عند الأطفال حديثي الولادة

علاج المغص والغازات عند الأطفال حديثي الولادة

هذا المقال عن علاج المغص والغازات عند الأطفال حديثي الولادة، والتعرف على مغص الرضع وأسبابه والأعراض الشائعة وطريقة العلاج .

علاج المغص والغازات عند الأطفال حديثي الولادة
علاج المغص والغازات عند الأطفال حديثي الولادة

يعاني الأطفال حديثو الولادة غالبًا من آلام متكررة في البطن وانتفاخ بطن شديد، إليك سبب تعرض الأطفال الصغار له وكيفية التعرف على الانتفاخ والمغص عند الأطفال. 

مغص 3 أشهر مقابل مغص الأطفال “الحقيقي”

ربما سمعت عن مصطلح مغص حديث الولادة والذي يستمر لمدة 3 أشهر، فنجد الرضيع يبكي  كثيرًا ولا نجد م يهدؤه، عادة ما يكون هذا ناتج عن إصابة الرضيع بالمغص في بطنه،  

بغض النظر يمكن أن يكون  البكاء بسبب أسباب أخرى ولكن عند حديثي الولادة عادة ما تكون مشاكل الهضم هي السبب، أسباب مغص الرضع ليست مفهومة بالكامل ولكن هناك العديد من النظريات حول ما يمكن أن يكون مسئولًا عن آلام البطن والانتفاخ لدى الطفل.

أسباب المغص والغازات عند الأطفال

هذه أسباب محتملة لإصابة الرضع وحديثي الولادة  بالغازات :

  • الجهاز الهضمي غير الناضج: نتيجة لأن الطفل في بطن أمه كان يتلقى طعامه عن طريق الحبل السري، وبعد الولادة بدأ الجهاز الهضمي بالعمل، وقد يتطلب تعود الرضيع على حركة الهضم والأمعاء مدة، وهنا تحدث غازات البطن،و يمكن أن يكون الانتفاخ المؤلم أيضًا نتيجة خلل في نمو البكتيريا في القناة الهضمية.
  • ابتلاع الهواء أثناء الرضاعة : وضعية الرضاعة الخاطئة،  يمكن أن تجعل الرضيع يبتلع الكثير من الهواء أثناء الوجبة، كما أن بعض الأمهات لا تعمل على تكريع الرضيع بعد الرضاعة، وعدم تكريع الطفل يؤدي إلى الانتفاخات والمغص.
  • أمراض أخري : يمكن أن يصاب الطفل بآلام البطن المفاجئة  بسبب الأمراض، تعد التهابات الجهاز الهضمي والمسالك البولية والتهاب الحوض الكلوي أو انسداد الأمعاء مجرد أمثلة قليلة، إذا كان هناك مرض خطير  فعادة ما تكون هناك أعراض أخرى بالإضافة إلى آلام البطن الانتيابية (مثل الحمى، والشحوب، والقيء، والتشوهات في البول والبراز). 

علاج برد المعدة عند الأطفال بالأعشاب

الأعراض: كيفية التعرف على المغص عند الرضيع 

المغص مؤلم بغض النظر عن سبب ذلك، إذا كان الرَّضيع يعاني منه، تظهر عليه الأعراض التالية، خاصة بعد الوجبات: 

  • صراخ مفاجئ أكثر من الطبيعي .
  • شد وتمديد الساقين بالتناوب مثل العجلة  .
  • يحدث تشنجات بسبب حدة الآلام .
  • تصلب وتحجر المعدة للطفل .
  • غالبًا ما تكون هناك ريح وغازات مسموعة بوضوح (انتفاخ).

يُشار أيضًا إلى انتفاخ البطن المؤلم إذا كان من الممكن تهدئة طفلك على الأقل مؤقتًا من خلال تدابير معينة (مثل تدليك البطن).

علاج المغص والغازات : نصائح لمغص الطفل

لا يهم سبب معاناة طفلك من المغص،  ولكن يمكنك أيضًا مساعدته بفعالية في منع أو التخلص من الغازات والانتفاخات من خلال هذه النصائح :

  • الرضاعة الطبيعية والرضاعة بشكل صحيح: تأكدي من أن طفلك يمسك الحلمة بشكل صحيح عند الرضاعة الطبيعية أو حلمة الزجاجة. هذا يقلل من خطر ابتلاع الكثير من الهواء أثناء الشرب، استخدمي وسادة الرضاعة لضبط وضعية رضاعة طفلك .
  • دعي طفلك يتجشأ: عند تغيير ثدييه وبعد الرضاعة، يجب أن تدعي طفلك يتجشأ. 
  • كمادات الماء الدافئ: تستعمل الحرارة لإرخاء العضلات وتخفيف التقلصات. يمكن أن تساعد وسادة أو منشفة دافئة ورطبة على معدة الرضيع  أو حمام دافئ على إفادة طفلك.
  • تدليك البطن: يساعد التمسيد والتدليك اللطيف بشكل موثوق على دفع الرياح المعوية المزعجة نحو المخرج. للقيام بذلك افركي راحة يدك في دائرة باتجاه عقارب الساعة حول السرة، يمكنك دعم التدليك بزيوت خاصة (مثل زيت الكراوية أو زيت الزيتون ).
  • التمرين: يمكن أن تساعد التمارين أيضًا في تخفيف الغازات. للقيام بذلك، اضغطي برفق على رجلي طفلك المثنيتين على جسمه، في هذا الوضع، يمكنك تدويرها برفق أو تحريكها ذهابًا وإيابًا.
  • تثبيت الساعد: ضعي وجه طفلك لأسفل على ساعدك. يجب أن يكون رأسه تحت انحناء ذراعك، تمسك مؤخرته بيدك، و يمكنك هز طفلك بلطف أو حمله، يمكن للوضعية والضغط اللطيف على معدته أن تصنع المعجزات للانتفاخ.
  • الوجبات الصغيرة المتكررة: يمكنك محاولة التبديل من عدد قليل من الوجبات الكبيرة إلى العديد من الوجبات الصغيرة. يمكن هضم كمية أقل من الحليب بشكل أفضل من وجبة الحليب الكبيرة. 
  • دواء مضاد للانتفاخ والغازات : إذا كانت العلاجات المنزلية ليس لها أي تأثير كبير، يمكنك تجربة دواء لعلاج الغازات،  تعمل القطرات التي تحتوي على العنصر النشط سيميثيكون على تحويل  طردها بسهولة أكبر. يمكن أن يساعد لبوس الكمون أيضًا، ولكن  قبل تناول الدواء يرجى دائمًا استشارة  طبيب الأطفال أولاً.
  • المشروبات الدافئة : يمكن أن يساعد المشروب الدافئ بالأعشاب في علاج المغص. أعشاب مهدئة ومنومة للرضع مثل النعناع واليانسون، في تقليل الانتفاخات لعلاج مغص البطن للاطفال، كما أن استخدام ماء غريب الذي يساعد على التجشؤ مفيد جدا .

متى تذهب للطبيب؟

طالما أن طفلك يتمتع بصحة جيدة، وبغض النظر عن المغص، ويشرب جيدًا، ويزداد وزنه، فلا داعي للقلق. إذا أظهر طفلك العلامات والأعراض التالية بالإضافة إلى آلام البطن ، يجب أن تأخذه على وجه السرعة إلى طبيب الأطفال:

  • حمى و / أو قشعريرة
  • إسهال
  • دم في البول أو البراز
  • قيء متكرر أو ملحوظ (مثل الأخضر)
  • رفض الشرب
  • فقدان الوزن، لا زيادة الوزن، توقف النمو
  • عندما تبدو فاترة، شاحبة وباهتة.

يتميز صراخ المغص أنه بنبرة عالية وأكثر حدة وتستمر لأكثر من ساعة مع عدم وجود فترات تهدئة بينهما.

قد يهمك : سبب بكاء الطفل الرضيع : لماذا يبكي الأطفال

هل يعاني طفلك من المغص؟ هل تساعدك نصائحنا أم أن لديك حيلًا أخرى في جعبتك؟ أخبرينا عن ذلك في التعليقات!