كيفية حل مشكلات مرحلة المراهقة؟

سنتحدث فى هذا المقال عن مشكلات مرحلة المراهقة و طرق علاجها وكيفية التعامل معها  ، والتعرف على هذه المرحلة بشكل مفصل ، نعرف أنها من أكثر الموضوعات التي تشغل بال الآباء والأمهات ، هي طبيعة التعامل مع المراهق الذى أصبح مراهق بدون سابق إنذار ، وكيفية التعامل مع مشاكل المراهقة وكيفية علاج هذه المشكلات من قبل الأسرة ،  فهي من أهم المراحل التي يمر بها ابنك فى هذا السن.

مشاكل المراهقة
مشاكل المراهقة و طرق حلها

ما هى مرحلة المراهقة

  • سن المراهقة (البلوغ) هو فترة صعبة يتم فيها ملاحظة تقلبات بين سن 11-19، وهى من المراحل الصعبة للمراهق وأسرته وتكثر فيها مشكلات تتعرف عليها الأسرة لأول مرة  .
  • كلما زاد عدد الآباء والأمهات الذين يعرفون أطفالهم ويستطيعون الإلمام بهذه المرحلة  كلما قلت النزاعات بين الوالدين والمراهقين . 
  •  يمر الطفل بفترة مختلفة من الناحية الجسدية والجنسية والاجتماعية والعاطفية و النفسية ، بسبب التغيرات التي يمر بها  يشعر المراهق بأنه مختلف وغالبا ما يواجه صعوبة في تعريف نفسه ، والتعبير عما يشعر به ومن هنا تبدأ مشاكل المراهقة المختلفة ويبدأ معها مرحلة جديدة على المراهقين والأسرة .
  • أحلامه أقوى من الفترات الأخرى ويبتعد عن الواقع من حين لآخر ،  يمكن أن تتضمن هذه الأحلام خططًا مستقبلية ، أو يمكن أن تكون عادة أحلاما عن الجنس الآخر فنجد الولد يفكرفى الفتاة والعكس. 
  • قد يرغب المراهقين في البقاء بمفردهم من وقت لآخر والجلوس بكثرة على وسائل التواصل الإجتماعي مثل الفيس بوك (facebook).
  •  ابنك البالغ  الذي ينسحب إلى غرفته ،ويقول إنه يريد أن يكون بمفرده لا ينبغي أن نقلق بشأنه ويتجه تفكيرنا الى وجود مشكلة خطيرة فقد يشعر بالحاجة إلى أن يكون بمفرده مع نفسه وهذا حقه ، فلنتقبل هذا أيضا ونحاول إيجاد طرق صحيحة للتعامل مع هذه المواقف. 
  • قد يشعر المراهقون و المراهقات بالتعب الجسدي ، يبدو أن طاقة الجسم تذهب نحو النمو بشكل كبير ، ولا يعد هذا من مشاكل المراهقة فهو احتياج طبيعي للنمو يحدث لكل المراهقين .
  • قد يكون المراهق خجولا بسبب التغيرات الجسدية التي يمر بها وقد يرغب في الاختباء وألا يشعر المحيطين به بهذه التغيرات وهذا طبيعي جدا لكل من يختبر هذه المرحلة .
  • في هذه الفترة  يكون الصديق مهم جدا في هذه المرحلة ، لهذا يجب أن يكون المراهق حريصا بشأن اختيار الأصدقاء ويجب أن تكون الأسرة على دراية بأصدقائه وعلاقاته باستمرار حتى لا تتفاجأ بأن ابنك على اتصال بأشخاص غير جديرين بالثقة .
  • في هذه الفترة يحتاج المراهق إلى الملاحظة والتقدير ومحاولة إعطائه أكبر قدر من الثقة في نفسه وهذا دورنا الحقيقي ، لا مانع من الإثناء على كل ما يفعله .
  •  

مشكلات مرحلة المراهقة المبكرة

مشاكل المراهقة
مشاكل المراهقة

يزداد الاكتئاب خلال مرحلة المراهقة ومشاكل الثقة بالنفس ، مشاكل الجنس الآخر ، مشاكل المدرسة والأسرة .

  • كل هذه المشاكل  عادة ما يتم اختبارها لفترة قصيرة ولا يتطلب التدخل من الأسرة إلى حد كبير.
  • المراهقين و المراهقات  يشعرون بالحزن  ومع ذلك يمكنهم مواصلة حياته اليومية بشكل طبيعي  .
  • في حالات الاكتئاب الحقيقي  قد يكون لدى المراهق أفكار تؤدي إلى الإنتحار حيث  إنه يشعر بأنه لا قيمة له على الإطلاق .
  • الفضول بشأن الموت .
  • الوحدة.
  • قلة الحب منذ الطفولة.
  •  معاملة الأهل السيئة.
  • التعرض للتنمر من قبل الزملاء بالمدرسة أو النادي.
  • قد يعاني المراهق  مجموعة من نوبات الغضب من وقت لآخر ، وليس من المنطقي محاولة التحدث معه، ولا تعتبر هذه النوبات من مشاكل المراهقة ، فهى نوبات طبيعية لسنه وما يمر به من تغيرات ، و لكن  من الضروري الانتظار حتى يهدأ.

مشاكل المراهقة السلوكية

  •  اضطراب الأكل مشكلة أخرى نلاحظها كوالدين بشكل كبير فنلاحظ  تناول الكثير من الطعام بشكل خاص أو رفض تناول الطعام .
  • هناك الكثير من الضغط الذي سيتعامل معها الأطفال بين أصدقائهم وعائلاتهم فى هذه الفترة تشمل هذه الضغوط الفقر والعنف ومشاكل الوالدين ، يمكن للأطفال أيضا التعامل مع مواضيع محددة مثل الدين والأدوار الجنسية والقيم والعرق ,المشاكل النفسية.
  • قد يواجه بعض الأطفال صعوبات مع عدة صدمات سابقة تعرضوا لها ، مثل سوء المعاملة و التنمر.
  •  يكافح الآباء وأطفالهم الصغار بين استمرار الحاجة إلى توجيه الوالدين من جهة والرغبة في الاستقلال من جهة أخرى. في بعض الأحيان تؤدي هذه الصراعات يمكن أن تحدث بهذه الفترة من العمر  مشاكل سلوكية وهذا أخطر ما قد يمكن مواجهته فى هذه المرحلة من البلوغ .

مشاكل المراهقة السلوكية مثل

  •  الاضطرابات السلوكية للشباب والجرائم (السرقة ، افتعال المشاكل فى المدرسة ، القتال في المدرسة ،المشاكل الجنسية ، مشاكل تعاطي المخدرات والكثير من المشاكل الأخرى).
  •  في بعض الأحيان لا يستطيع الأطفال بسهولة شرح سبب تصرفهم بالطريقة التي يتصرفون بها. ولا يفهمون لماذا يفعلون ذلك من الأساس ولا طرق البعد عن هذه الأفعال .
  • يمكن أن يكونوا مرتبكين بشأن هذا مثل البالغين ، أو أنهم يرون ببساطة السلوك الخاطئ طريقة مناسبة للتعامل مع ما يمرون به.
  •  قد يشعر الآباء و الأمهات بالخوف أو الغضب أو خيبة الأمل أو اليأس ، وقد  يشعرون بالذنب ويتساءلون أين أخطأوا. كل هذه المشاعر طبيعية ، ولكن الأهم من ذلك ، فهم أن هناك فرصة لمساعدة الأطفال المضطربين وأسرهم.
  • المشكلات بين الوالدين و الخلافات المستمرة و العداء بين أفراد الأسره  هى أقوى أسباب تؤدى الى  المشاكل السلوكية للشباب فى تلك الفترة.

طرق علاج المشاكل التي يمر بها المراهق

  • من أجل علاج الاضطراب السلوكي ، يجب أولا تحليل الأسباب الصحيحة  . لذلك لا يوجد علاج واحد للاضطرابات السلوكية.
  • في هذه المرحلة ، تعتبر مواقف الآباء وسلوكياتهم مهمة جدا أيضا، إذا لم يشعر الطفل بالحب من قبل والديهم وكانت البيئة المنزلية غير سلمية  سيزداد الاضطراب السلوكي. 
  • من الأفضل اتخاذ قرار بشأن طريقة العلاج المناسبة من خلال تقييم البيئة التي ينمو فيها الطفل والعلاقة مع والديهم. على الرغم من ظهور سلوكيات مثل النزعة العنيفة  والانطواء  والمزاج السيئ  وعدم الامتثال للقواعد في كل طفل إلا أن سبب حدوثها مختلف. لذلك  سيختلف أيضا عدد ومدة الجلسات في علاج للإضطرابات  السلوكية.
  • أسئلة البنات عن الدورة الشهرية     أسئلة الأولاد عن البلوغ

مشاكل المراهقة النفسية و الإجتماعية

الاكتئاب

  • ما يقرب من 8 في المائة من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و 17 عاما يعانوا من نوبة اكتئاب شديدة خلال مرحلة المراهقة ، الفتيات أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب من الأولاد.
  • هناك أربعة أنواع رئيسية من الاكتئاب ،وأفاد حوالي نصف المراهقين الذين يستوفون معايير الإكتئاب أن أعراضهم تؤثر بشدة على حياتهم الاجتماعية أو الأكاديمية و الدراسية.

القلق

  • عادة ما يكون الاكتئاب قابلا للعلاج تماما ويكون العلاج بمفرده مفيدا ، يمكن أن يزداد الاكتئاب سوءا إذا ترك دون علاج .
  • ما يقرب من 8 في المائة من المراهقين الذين تتراوح أعمارهم بين 13 و 18 عاما يعانون من اضطراب القلق ، يمكن أن يؤثر القلق بشدة على حياة المراهق أيضا.
  • غالبا ما يتعارض مع قدرة المراهق على الاختلاط بالأصدقاء،  يمكن لحالات القلق الشديدة أن تمنع المراهق من مغادرة منزله.
  • يأتي القلق بعدة أشكال لكن اضطراب القلق الاجتماعي قد يجعل من الصعب على المراهق التحدث في الفصل أو حضور المناسبات الاجتماعية.
  • عادة ما يكون العلاج بالكلام هو الشكل المفضل لعلاج القلق ، الكلام الإيجابي سيعلمهم مواجهة مخاوفهم.
  • البلوغ المبكر عند الأطفال

قصور الانتباه وفرط الحركة

  • تم تشخيص ما يقرب من 9٪ من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 2 و 17 عامًا باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه ، وفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها.
  • قد تظهر أعراض اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط في سن الرابعة ولكن في بعض الأحيان لا تصبح هذه الأعراض مشكلة حتى سن المراهقة.
  • قد لا يعاني الأطفال من مشاكل أكاديمية حتى يصبح العمل أكثر صعوبة ، كما هو الحال خلال سنوات الدراسة الثانوية.
  • هناك ثلاثة أنواع فرعية من اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه  النوع مفرط النشاط ،أو النوع الغافل ،أو النوع المندفع .
  • فى مرحلة المراهقة يواجه المراهقون المصابون بنوع النشاط المفرط صعوبة في الجلوس ، ولا يمكنهم التوقف عن الكلام ويكافحون لإكمال مشروع.
  • المراهقون من النوع الغافل يفتقرون إلى التركيز ، ويسهل تشتيت انتباههم .غالبا ما يتم علاج اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط عن طريق العلاج والأدوية.
  • قد يكون تدريب الوالدين أيضا جزءا من العلاج لمساعدة الأسرة على إدارة الأعراض في المنزل

اضطراب الأكل فى مرحلة المراهقة

  • تشمل اضطرابات الأكل لدى المراهقين فى مرحلة المراهقة ، فقدان الشهية والشره المرضي ، واضطراب الأكل بنهم وتكون من أبرز مشاكل المراهقة البارزة.
  • من بين المراهقين الذين تتراوح أعمارهم بين 13 و 18 عامًا ، يعاني ما يقرب من 2.7 في المائة من اضطرابات الأكل التى تؤثر على الصحة العامة للمراهق.
  • على الرغم من أن اضطرابات الأكل يمكن أن تحدث عند الولد و الفتاه ، إلا أن انتشارها أعلى في الإناث أكثر .
  • بينما يتسم مرض فقدان الشهية بالقيود الشديدة على الطعام وفقدان الوزن ، فإن الشره المرضي ، يشمل الإفراط في تناول الطعام ، إما عن طريق التقيؤ أو من خلال استخدام المسهلات.
  • يتضمن اضطراب الأكل بنهم تناول كميات هائلة من الطعام في وقت واحد دون تطهير.
  • يمكن أن تؤثر اضطرابات الأكل بشكل خطير على الصحة البدنية للمراهق. غالبا ما يتطلب العلاج مراقبة الصحة البدنية والعلاج المكثف.
  • التغيرات التى تحدث للأطفال عند البلوغ

دور الأسرة فى حل مشاكل المراهقة

  • يجب أن يختبر المراهق إحساسا بأن هناك من يفهمه ويقدره ويقدر آراؤه فهو قد تخطى مرحلة الطفولة . لهذا السبب  يجب أن يكون الوالدان حساسين بشأن أقوالهم وأفعالهم من أجل تجربة هذه المشاعر فهو يمر بمرحلة مهمة لا تستدعى افتعال المشاكل باستمرار ، لو لم ينتبه الوالدين لهذه النقطة سيتجه المراهق  إلى بيئات مختلفة لإرضاء هذه المشاعر حتى لو كانت بيئات سيئة .
  • يجب أن يكون هناك تبادل للأفكار مع المراهقين ،  ولا ينبغي استبعاد المراهقين من شؤون الأسرة ، على الوالدين محاولة إشعاره بأنه فرد مهم ورأيه مهم .
  • ينبغي الاستماع إلى المراهقين باحترام ، بطريقة موضوعية في مختلف مشكلات  سن المراهقة ، فقد ينبغي إيجاد أرضية مشتركة إلى حد ما .
  • غالبا ما تكون النصائح وطريقة الإرشاد غير مجدية ، الاستماع  إلى الوالد في تلك اللحظة  ليس هو الحل على المدى الطويل فهذه مرحلة العناد والتحدي ، وسنجد أن المراهق غير مقتنع ، ويعتبر هذه النصائح مجرد محاولة منك للسيطرة عليه ليس أكثر .
  • لا ينبغي انتقاد أصدقاء المراهق ، و يجب على الوالدين أن يتعرفوا على أصدقاء المراهق ويجعلون أطفالهم يشعرون بذلك ، إذا حدث ما يضايقك كوالد  فعليك مشاركته مع ابنك ، لكن الانتقاد دون معرفة لا يفعل شيئا سوى أنك ستظهر بمظهر الوالد الظالم المستبد الذى يريد فرض رأيه ليس أكثر وقد يتسبب في مشكلات أكبر .
  • يجب الحرص على أن البيئة العامة في المنزل ليست متوترة ، لا ينبغي إظهار الخلافات والشجارات العائلية أمام أطفالك فهى من أهم الأشياء التي تؤدى لظهور مشاكل المراهقة .
  • إذا كانت فترة المراهقة متضاربة ومتوترة ، وتحتوى على مشاكل المراهقة الكثيرة  فيجب طلب الدعم من استشاري نفسي  ،ففى حالات كثيرة لا يستطيع الأب أو الأم التعامل بشكل سليم مما يؤدى لنتيجة عكسية و اضطرابات نفسية .
  • وأهم نقطة هنا هي تصرف كقدوة لطفلك فليس من المعقول إعطاء النصائح وأنت كوالد لا تعمل بها  .

كيف نتعامل مع المراهق المتعب ؟

إليكم خمسة قواعد تعينكم على تحسين سلوك المراهق معكم والتعامل مع مشاكل المراهقة

مصدر https://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%82%D8%A9